للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

ويقبحان عنده القبيح، ويحسنان عنده المليح، ويحثانه على المكارم على قدر ما يحتمل؛ فإنه موسم الزرع.

قال الشاعر:

لا تسه عن أدب الصغير … وإن شكا ألم التعب

ودع الكبير لشأنه … كبر الكبير عن الأدب

وقال آخر:

إن الغصون إذا قومتها اعتدلت … ولا يلين إذا قومته الخشب

قد ينفع الأدب الأحداث في مهل … وليس ينفع في ذي الشيبة الأدب

وكان عبد الملك بن مروان يحب ابنه الوليد، ولا يأمره بالأدب، فخرج لحاناً، فقال: أضر حبنا بالوليد.

<<  <   >  >>