للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ومن هذه الفروق نعلم مدى أهمية رسالة الإمام العالم، وعظم مسئوليته، وحاجة الناس إليه على مختلف فئاتهم والله أعلم.

[ثالثا مسئولية إمام الجامع]

[مسئوليته تجاه المصلين]

ثالثا: مسئولية إمام الجامع أ - مسئوليته تجاه المصلين، ودوره التعليمي والتربوي والاجتماعي. لا يخلو الأمر في أئمة الجوامع من أحد ثلاثة أمور:

الأول: أن يكون الإمام من طلاب العلم المتخصصين في علوم الشريعة.

الثاني: أن يكون الإمام من المهتمين بطلب العلم، وليس متخصصا.

الثالث: ألا يكون متخصصا ولا مهتما بطلب العلم.

فأما الأول والثاني، فلا شك أنهما من القادرين على القيام بهذه الأمانة، وتحمل المسئولية إذا خلصت النية، وعظمت الهمة؛ لأن تحمل هذه الرسالة، وأداءها على الوجه المطلوب مطلب عظيم يتوقف حصوله على همة عالية، ونية حسنة، فمن فقدهما تعذر عليه الوصول إليه، وفاته من خير هذا العمل شيء كثير.

وبنظرة سريعة نجد في هذين الصنفين أمرين عظيمين وهما: العلم والإيمان، يقول ابن القيم رحمه الله في شأنهما: أفضل ما اكتسبته

<<  <   >  >>