للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الصلاة والسلام: «يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء فأكبرهم سنا» (١) .

وهذا التوجيه النبوي الكريم فيه يسر ظاهر؛ لأنه يختلف تماما عن قول القائل يجب أن يكون الإمام حافظا، قارئا، عالما. . . الخ، لأن أقرأ القوم قد لا يكون كذلك، وهذا هو الغالب، وعندما ساق أبو يعلى الفراء الصفات المعتبرة في تقليد الإمام وهي أن يكون رجلا عدلا، قارئا، فقيها، سليم اللفظ من نقص أو لثغ بين رحمه الله: أن أقل ما على هذا الإمام من القراءة والفقه أن يكون حافظا لأم القرآن، عالما بأحكام الصلاة؛ لأنه القدر المستحق فيه، ثم قال ولأن يكون حافظا لجميع القرآن، عالما بجميع الأحكام أولى (٢) .

[صفات وشروط تعتير الحد الأدنى لمن يقوم بالإمامة]

مما سبق يتبين أن هناك قسما من الصفات يعد حدا أدنى لمن يقوم بالإمامة، وقسما آخر هو الأولى لأن يتصف به القائم بهذا العمل الجليل، وكلما ازداد منه عظم قدره، وارتفع شأنه، وقام بهذا العمل


(١) رواه مسلم في كتاب المساجد، باب من أحق بالإمامة ١ / ٤٦٥ ح (٢٩١) من حديث أبي مسعود الأنصاري، وأبو داود في كتاب الصلاة باب من أحق بالإمامة ١ / ١٣٧.
(٢) انظر الأحكام السلطانية ص ٩٧، وكذلك الأحكام السلطانية للماوردي ص ١٧٩.

<<  <   >  >>