للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

٢ - النية.

٣ - وقوعها حضرا.

٤ - حضور العدد المعتبر كثيرا عرفا.

٥ - أن يتقدمها خطبتان تشتملان على حمد الله والصلاة والسلام على رسوله صلى الله عليه وسلم، وقراءة آية من كتاب الله عز وجل، والوصية بتقوى الله، والجهر بحيث يسمع العدد المعتبر. ويحرم الكلام والإمام يخطب، وتخطي رقاب الناس، وهي تكفي لمن صلاها عن الظهر، ومن أدرك مع الإمام ركعة فقد أدرك الجمعة. وإن أدرك أقل فينويها ظهرا ويصلي أربع ركعات.

[صلاة العيدين]

صلاة العيدين حكمة مشروعيتها: صلاة العيد من أعلام الدين الظاهرة ومن خصائص أمة محمد صلى الله عليه وسلم، يتحقق بها شكر المولى على أداء صوم رمضان وحج بيت الله الحرام، كما أن في العيد دعوة إلى التعاطف والتراحم بين المسلمين واجتماع الشمل وصفاء النفوس.

حكمها: صلاة العيد فرض كفاية، وكان النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء من بعده يداومون عليها، وهي سنة مؤكدة في حق كل مسلم ومسلمة وتشرع في الحضر دون السفر.

<<  <   >  >>