للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

إلا قسمين: تدليس الإسناد وتدليس التسوية، ويتفرع عن الأول: تدليس العطف وتدليس الحذف. وأما تدليس التسوية فيدخل في القسمين ..... " (١).

وقد قسم اللكنوي التدليس إلى تسعة أقسام ونبه على أن بعض الأقسام تدخل في القسم الأول تدليس الإسناد. (٢)

[المبحث الثاني: تدليس الإسناد]

[المطلب الأول: تعريفه]

هو المراد بالتدليس عند الإطلاق، وهو أهم صوره وأشهرها وأكثرها وجوداً، وهو أن يروي غير الصحابي عمن سمع منه - أو عمن حصل له من اللقاء به ما يظن معه حصول السماع - ما لم يسمعه منه من حديثه، حاذفاً الواسطة، قاصداً إيهام السماع بإحدى طرق الإيهام. وهو بتعبير آخر: أن يروي الشيخ حديثاً فيسمعه بعض تلامذته عنه، لا منه، أي يسمعه بواسطة وليس من الشيخ مباشرة، ثم بعد ذلك يرويه عن ذلك الشيخ موهماً سماعه إياه منه بحذف الواسطة والتعبير بإحدى الطرق الموهمة للسماع، وهذا النوع من التدليس فيه إخفاء الانقطاع.

وعرف ابن الصلاح تدليس الإسناد بقوله:"أن يروي الراوي عمن لقيه ما لم يسمعه منه موهما أنه سمعه منه أو عمن عاصره ولم يلقه موهما أنه قد لقيه وسمعه منه" (٣).

وكذا عرفه الخطيب البغداي في كفايته (٤) والنووي (٥) وابن كثير (٦)،وابن جماعة (٧) غيرهم.

وعرفه الحافظ العراقي بقوله:"وهو أن يسقط اسم شيخه الذي سمع منه ويرتقي إلى شيخ شيخه أو من فوقه فيسند ذلك إليه بلفظ لا يقتضي اتصال بل بلفظ موهم له كقوله عن فلان أو أن فلانا أو قال فلان موهما بذلك أنه سمعه ممن رواه عنه وإنما يكون تدليسا إذا كان المدلس قد


(١) توضيح الأفكار، الصنعاني ١/ ٣٧٦.
(٢) ظفر الأماني في مختصر الجرجاني ص٣٨٠.
(٣) المقدمة ص٦٦.
(٤) الكفاية ص٣٦١.
(٥) تقريب النواوي بشرحه تدريب الراوي ١/ ١/٢٢٢.
(٦) اختصار علوم الحديث بشرحه الباعث الحثيث ص٤٦.
(٧) المنهل الروي ص ٧٢.

<<  <   >  >>