للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

بصورة كصورة العنقاء

[الميزان]

وله

لميزان النجوم علي وصف ... وقد قسم الكواكب باعتبار

كجارية تدلت من يديها ... خيوط في قناديل كبار

[العقرب]

وله

كواكب العقرب عشرون ... والقلب لمن يعجب من ضبطها

وقلبها يحكي على خفقه ... واسطة تلعب في سمطها

[القوس]

وله

أرى القوس ركب في صورتي ... بهيم وإنسانه المفترس

فشبهته خابطاً في الدجى ... براقصة رقصت بالعرس

[الجدي]

وله

أرى جدي السماء بغير رجل ... ولا كفل له لكن براس

ونصف الجدي يظهر من سماء ... كنصف الخشف يبدو من كناس

[الدلو]

وله

تأمل إلى الدلو في خلقه ... تجد ساقياً قام في مائه

يصعب على رجله كأسه ... فيسقى الجنوب بصهبائه

<<  <   >  >>