للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أبو نواس

نبه نديمك قد نعس ... يسقيك كأسا في الغلس

صرفا كأن شعاعها ... في كف شاربها قبس

مما تخير كرمها ... كسرى بعانة واغترس

تذر الفتى وكأنما ... بلسانه ممنها خرس

يدعى ليرفع رأسه ... فإذا استقل به نكس

ابن وكيع

غرد الطير فنبه من نعس ... وأدر كأسك فالعيش خلس

سل سيف الفجر من غمد الدجى ... وتعرى الصبح من قمص الغلس

وبدا في حلل فضية ... نالها من ظلمة الليل دنس

فاسقني من قهوة مسكية ... في رياض عنبريات النفس

الباب الرابع

في الهلال

في ظهوره وامتلاء ربعة ونصفه وكماله والليلة المقمرة

يقال أهللنا بشهر كذا ولا يقال هل الشهر ولا أهل لكن أهل الهلال واستهل واستهلال هو ان ينير كما يستهل الصبي فيعرف أحي هو أم ميت قال حميد بن ثور:

إذا الشهر كان لنا موعدا ... نساب إلى القابل المستهل

الهاء مفتوحة ويقال أهل الهلال نفسه إذا طلع وأهللنا نحن رأينا ويقال لأول ليلة من الشهر النحيره وقيل النحيرة آخر ليلة من الشهر لأنها تنحر الشهر الداخل وغرة الشهر أول ليلة منة سميت بذلك لأن الهلال يظهر فيها كالغرة في وجه الفرس ويقال لآخر ليلة منة السرار لأن القمر

<<  <   >  >>