للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ومشمر الأذيال في ممزوجة ... متتوج تاجا من العقيان

بالجاشرية ظل يهتف موها ... ويصيح من طرب على الندمان

هبوا إلى شرب الصبوح فإنما ... لصبوحكم لا للصباح أذاني

الباخرزي

وليل دجوجي كأن صباحه ... يهز لواء أبيضا فوق كتفه

تنزه سمعي فيه من صوت طائر ... غدا مشرئب الجيد ثاني عطفه

فأطعمت خلاني كبابا كتجه ... وأسقيت ندماتي شرابا كطرفه

الباب السادس

في صفات الشمس

في الشروق والضحى والارتفاع والطفل

والمغيب والصحو والغيم والكسوف

للشمس أسماء وهي الشمس وذكاء بالمد وذكا بالقصر وحول مضمومة غير معجمة وإلاهة وألاهة بكسر الهمزة وفتحها والإلاهة بالتعريف والجونة والجارية والغزالة والفتاة والسراج والضحى والبيضاء وبرح وبراح كقطام وحذام والمهاة والقرص والفتاق سميت بذلك لأنها تفتق بنورها الغيم وكل شيء والعرب تقول لمن تصفه بالحسن أحسن من الفتاق والسرقة والسرق والسرق أسمها إذا طلعت ولا تسمى به عند الغروب يقال لا أتيك ما طلع السرق ولا يقال ما غرب السرق ويوح والضحى بفتح الضاد والنير الأكبر والأثير الأصغر والآية المشرقة وأحد القمرين وأفليدس وهو أسمها باليونانية وقد تكلموا به ةيقال لنور الشمس الداخل من كوة البيت الشعرارة وجمعها شعارير بكسر اشين في الواحد وفتحها في الجمع ويقال لما يرى فيه من الهبا المنبث الهبأ والذر

<<  <   >  >>