للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

٥٩٣ - يَكْتُبُ صَاداً عِنْدَ عَطْفِ الأَسْمَا (١) ... تُوْهِمُ (٢) تَضْبِيْباً، كَذَاكَ إِذ مَا

٥٩٤ - يَخْتَصِرُ التَّصْحِيْحَ بَعْضٌ يُوْهِمُ ... وَإِنَّمَا يَمِيْزُهُ (٣) مَنْ يَفْهَمُ

الكَشْطُ والْمَحْوُ والضَّرْبُ

٥٩٥ - وَمَاَ يزِيْدُ فِي الْكِتَابِ يُبْعَدُ ... كَشْطاً َوَمَحْواً وَبِضَرْبٍ أَجْوَدُ

٥٩٦ - وَصِلْهُ بِالْحُرُوْفِ خَطّاً أَوْ لاَ ... مَعْ عَطْفِهِ أَوْ كَتْبَ (لاَ) ثُمَّ إلى

٥٩٧ - أَوْ نِصْفَ دَارَةٍ وَإِلاَّ صِفْرَا ... فِي كُلِّ جَانِبٍ وَعَلِّمْ سَطْرَا

٥٩٨ - سَطْراً إذا مَا كَثُرَتْ سُطُوْرُهْ ... أَوْلا وَإِنْ حَرْفٌ أتَى تَكْرِيْرَهْ

٥٩٩ - فَأَبْقِ مَا أَوَّلُ سَطْرٍ ثُمَّ مَا ... اخِرُ سَطْرٍ ثُمَّ مَا تَقَدَّمَا

٦٠٠ - أَوِ (٤) اسْتَجِدْ قَوْلاَنِ مَا لَمْ يُضِفِ ... أَوْ يُوْصَفُ اوْ (٥) نَحْوُهُمَا فَأَلِفِ

العَمَلُ في اخْتِلاَفِ الرُّوَايَاتِ

٦٠١ - وَلْيَبْنِ (٦) أَوَّلاً عَلَى رِوَايَهْ ... كِتَابَهُ، وَيُحْسِنِ الْعِنَايَهْ

٦٠٢ - بِغَيْرِهَا بِكَتْبِ رَاوٍ سُمِّيَا ... أَوْ رَمْزَاً (٧) اوْ (٨) يَكْتُبُهَا (٩) مُعْتَنِيَا


(١) بقصر الممدود (الأسماء) ؛ لأجل التصريع هنا.
(٢) في (أ) و (جـ) : ((يوهم)) .
(٣) يميزه بلا تشديد؛ لضرورة الوزن.
(٤) كسرت الواو؛ لإلتقاء الساكنين.
(٥) بوصل همزة (أو) ؛ لضرورة الوزن.
(٦) أي: يجعل كما عبّر به ابن الصلاح، شبّه كتابة سطوره وجمع حروفه بالبناء)) . النكت الوفية ٢٩٧ / أ.
(٧) في فتح المغيث: ((رمزٍ)) ، وانظر: النكت الوفية ٢٩٧ / أ.
(٨) بالدرج؛ لضرورة الوزن.
(٩) في (أ) والنفائس وفتح المغيث: ((بكتبها)) .

<<  <   >  >>