للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

وَعَن ابْن عَبَّاس: كَانَت لرَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] سبع أَعْنُزٍ منائحَ تَرعاهنَّ أُمُّ أَيمن. وَكَانَ لرَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] دِيكٌ أَبيض.

ذِكرُ وفاتِه [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم]

ابْتَدَأَ بِهِ [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] مرضُه الَّذِي مَاتَ فِيهِ، وَهُوَ وجَعُ الرَّأْس، فِي بَيت مَيْمُونة أُمِّ الْمُؤمنِينَ، وَقيل: فِي بَيت زَينب بنت جَحْش، وَقيل: فِي بَيت رَيْحانة، وَهُوَ ضعيفٌ لِأَن الصَّحِيح أنّ رَيْحَانَة مَاتَت / ٤١ ظ. فِي حَيَاته [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] كَمَا قدّمنا.

ويروى أنّ النبيَّ [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] خرج يَوْم الْخَمِيس وَقد شدّ رأسَه بعصابةٍ دَسْماء، وَكَانَ قد لبسَ عِمَامَة دسماء، فرقي المنبرَ فجلسَ عَلَيْهِ، ثمَّ دَعَا بِلَالًا فَأمره أنْ يُنَادي فِي النَّاس: أَن اجْتَمعُوا لوصيِّة رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] فَإِنَّهَا آخر وصيّته لكم. فَنَادَى بلالٌ فَاجْتمعُوا، صَغِيرهمْ وَكَبِيرهمْ، وَتركُوا أَبواب بيوِتهم مُفتَّحةً، وأسواقَهم على حَالهَا، حَتَّى خرج العَذارى من الْبيُوت ليسمعوا وصيّة رَسُول الله

<<  <   >  >>