للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

٦ ـ انتكاس الفطرة، وارتكاس الطباع، واضمحلال ميزان الفضيلة١

والرذيلة، أو انعدامه بالكلية عند من يعمل هذا العمل؛ فالرذائل عنده فضائل، والفضائل رذائل.

٧ ـ ذهاب الغيرة من القلب، وحلول الدياثة محلها.

٨ ـ سقوط الجاه والمنزلة، وحلول المهانة، والحقارة والذلة.

٩ ـ الحمق والنزق، وسوء التصرف والخرق.

١٠ ـ هذا العمل يجر إلى ضعف الإدارة، وسفول الهمة.

١١ ـ ومن أضراره نزع الثقة من مرتكبه، والنظر إليه بعين الخيانة.

١٢ ـ سواد الوجه وظلمته، حتى ليكاد يعرف كل من يقوم بهذا العمل، كما قيل:

وعلى الفتى لطباعه سمة تلوح على جبينه ٢

١٣ ـ ومن أضراره حرمان العلم والترقي في مدارج الكمال، ومراتب الفضيلة.

١٤ ـ ذهاب الشجاعة؛ فهذا العمل القبيح يدسي النفس، ويقمعها، ويصغرها، ويحقرها، ويضعفها، ويوهنها، فتذهب الشجاعة، ويحل الجبن، والخور، والهلع، والفزع محلها.


١ انظر في ظلال القرآن لسيد قطب،٣/١٣١٥، و٤/١٩١٣.
٢ ديوان الشافعي ص ٨٥.

<<  <   >  >>