للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[بعض سير عثمان بن عفان رضي الله عنه]

كان عمر بن الخطاب١ قد حجر على أعلام قريش من المهاجرين الخروج في البلدان إلا بإذان وأجل فشكوه فبلغه فقام فقال: ألا إني قد سننت الإسلام سن البعير يبدأ فيكون جذعا ثم ثنيا ثم رباعيا ثم سديا ثم بازلا٢, ألا فهل ينتظر بالبازل إلا النقصان! ألا فإن الإسلام قد بزل ألا وان قريشا يريدون أن يتخذوا مال الله معونات دون عباده ألا فأما وابن الخطاب هي فلا إني قائم دون شعب الحرة آخذ بحلاقيم قريش وحجزها أن يتهافتوا في النار.


١ - عن عمارة بن القعقاع, عن الحسن البصري, ط ٤ – ٣٩٦.
٢ - الثني: الذي يلقي ثنيته (٣ سنوات) والجذع قبله, الرباعي: الذي ألقى رباعيته وهو بعد الثني, والسديس: ما أتت عليه السادسة: والبازل: الذي انشق فابه بدخوله في السنة التاسعة.

<<  <   >  >>