للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

ذكر خبر دخول عبد الرحمن بن معاوية* الأندلس

وفي هذه السنة دخل عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان الأندلس، الملقب بالداخل؛ فقامت معه اليمانية، وحارب يوسف بن عبد الرحمن بن أبي عَبْدَة بن عقبة بن نافع الفهري الوالي على الأندلس المذكور آنفًا، فهزمه؛ واستولى عبد الرحمن على قرطبة دار الملك، وكان دخوله إياها يوم الأضحى من السنة المذكورة، فاتصلت ولايته إلى أن مات سنة ١٧٢.

وكان مولده بالشام سنة ١١٣، أمه أم ولد اسمها: راح، ويكنى أبا المطرف. دخل الأندلس في ذي القعدة، واستولى على قرطبة دار ملكها في التاريخ المذكور؛ وذلك أنه هرب من الشام لما انتشرت دولة بنى العباس، فلم يزل مستترًا ينتقل في بلاد المغرب حتى دخل الأندلس، ودخل حين دخلها طريدًا وحيدًا لا أهل له ولا مال، فلم يزل يُصرِّف حيله ويسمو بهمته والقَدَر مع ذلك يوافقه، إلى أن احتوى على ملكها، وملك بعض بلاد العُدوة. وكان أبو جعفر المنصور١ إذا ذكر عنده قال: "ذاك صقر قريش".

وكان عبد الرحمن بن معاوية من أهل العلم، وعلى سيرة جميلة من العدل؛ ومن قضاته معاوية بن صالح الحضرمي الحِمْصي٢، وله أدب وشعر. ومما أنشد، وقاله يتشوق إلى معاهده بالشام، قوله: من الخفيف

أيها الراكب المُيَمِّمُ أرضِي ... أَقْرِ من بعضي السلام لبعضِي٣


* ترجمته في الكامل لابن الأثير: ١٨٢/٥, الأعلام للزركلي: ٣٣٨/٣.
١- هو أبو جعفر، عبد الله بن محمد بن علي بن العباس، الملقب بالمنصور: ثاني خلفاء الدولة العباسية في العراق، وأول من عني بالعلوم من الخلفاء. توفي سنة ١٥٨هـ/٧٧٥م. "الأعلام، الزركلي: ١١٧/٤".
٢- هو معاوية بن صالح بن حُدير الحضرمي الحمصي: قاضٍ، من أعلام رجال الحديث. أصله من حضرموت، ونشأ بحمص، وولي قضاء الجماعة بالأندلس. توفي سنة ١٥٨هـ/٧٧٤م. "جذوة المقتبس، الحميدي: ٣١٨؛ تاريخ قضاة الأندلس، النباهي: ٤٣".
٣- الميمم: اسم فاعل من يَمَّم المكان: إذا قصده. ومنه: يممه بالرمح: توخاه وتعمده من دون سواه.

<<  <   >  >>