للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أموال زكاة الأغنياء)) (١).

٨ - فضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين حفظه الله تعالى، قال حينما سُئل عن زكاة الحلي؟: ((لا شك أن هناك خلافاً قوياً، قديماً وحديثاً في حكم زكاة الحلي المستعمل، ولكن القول الذي أختاره لزوم إخراج زكاته كل عام، ولو كان ملبوساً؛ لقوة الأدلة التي تؤيد هذا القول، وعلى هذا فإنها تقدر بقيمتها الحالية، ولا ينظر إلى رأس مالها، فتزكَّى قيمة الحلي التي يُقوَّم بها في الحال، سواء كان أكثر مما اشترت به، أو أقل، ثم تزكي تلك القيمة بربع العشر، والله أعلم (٢).

٩ - جماعة من أهل العلم أيدوا القول بالوجوب، ورأوا أنه الأسلم للمسلم، والأبرأ للذمة، ومنهم:

١٠ - العلامة الخطابي، قال: ((الظاهر من الكتاب يشهد لقول من أوجبها، والأثر يؤيده، ومن أسقطها ذهب إلى النظر، ومعه طرف من الأثر، والاحتياط أداؤها والله أعلم)) (٣).

١١ - العلامة السندي، قال: (( ... لكن تعدد أحاديث الباب، وتأييد بعضها ببعض يؤيد القول بالوجوب، وهو الأحوط، والله تعالى أعلم)) (٤).

١٢ - فضيلة الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله،


(١) سلسلة الأحاديث الصحيحة، للألباني رحمه الله، ٦/ ١١٨٥.
(٢) مجلة اليمامة السعودية، عدد ٨٩٢، ذكر ذلك الدكتور عبد الله الطيار في زكاة الحلي في الفقه الإسلامي، ص ١١١, وهو بحث جيد نفيس وقد استفدت منه، جزاه الله خيراً.
(٣) معالم السنن للخطابي، ٢/ ١٧٦.
(٤) حاشية السندي على سنن النسائي، ٥/ ٣٨.

<<  <   >  >>