للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

قال أبو عثمان المازني١:

باب ما ٢ تقلب فيه الواو ياء:

وذلك قولك: حالت حِيالا" حين كان قبلها كسرة وكان فعلها معتلا, ألزموها القلب.

قال أبو الفتح: يقول: لما اعتلت٣ الواو في "حالت" فانقلبت ألفا, وجاءت في "حيال" وقبلها كسرة اجتمع فيها: أن فعلها معتل, وأن قبلها في المصدر كسرة، فانقلبت ياء. ولو كانت غير معتلة في الفعل لصحت في المصدر، كما قالوا: "قاومته قِوَاما، ولاوذته لواذا".

وقد مضى ذكر مثل هذا.

وقالوا: "سِيَاط، ورِيَاض" فأعلوا:

قال أبو عثمان:

ومثل ذلك: "سوط وسياط، وثوب وثياب٤، وروضة ورياض" لما كانت الواو في الواحد ساكنة, وجاء الجمع وقبل الواو منه كسرة, قلبوها؛ لأن الجمع أثقل من الواحد، وما يعرض فيه أثقل مما يعرض في الواحد, والواو مع الكسرة تثقل، ومع هذا فإن حروف المد قد منعن كثيرا


١ المازني: زيادة من ظ، ش.
٢ ما: زيادة من ظ، ش، ولعلها ضائعة في التصوير من ص.
٣ ظ، ش: أعلت.
٤ وثوب وثياب: ساقط من ظ، ش.

<<  <   >  >>