للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الثَّامِن عشر فِيمَن وَقع فِي آفَة فتخلص بالحيلة مِنْهَا الْبَاب التَّاسِع عشر فِي ذكر من اسْتعْمل بذكائه المعاريض الْبَاب الْعشْرُونَ فِي ذكر من فلج على خَصمه بِالْجَوَابِ المسكت الْبَاب الْحَادِي وَالْعشْرُونَ فِيمَن غلب من الْعَوام بذكائه كبار الرؤساء الْبَاب الثَّانِي وَالْعشْرُونَ فِي أَقْوَال وأفعال صدرت من أوساط النَّاس وعوامهم تدل على قُوَّة الذكاء الْبَاب الثَّالِث وَالْعشْرُونَ فِي طرف من أَحْوَال الشُّعَرَاء والمداحين الْبَاب الْخَامِس وَالْعشْرُونَ فِي طرف من حيل الْمُحَاربين الْبَاب السَّادِس وَالْعشْرُونَ فِي طرف من فطن المتطببين الْبَاب السَّابِع وَالْعشْرُونَ فِي طرف من فطن المتطفلين الْبَاب الثَّامِن وَالْعشْرُونَ فِي طرف من فطن المتلصصين الْبَاب التَّاسِع وَالْعشْرُونَ فِي طرف من أَخْبَار فطناء الصّبيان الْبَاب الثَّلَاثُونَ فِي طرف من فطن عقلاء المجانين الْبَاب الْحَادِي وَالثَّلَاثُونَ فِي طرف من أَخْبَار النِّسَاء المتفطنات الْبَاب الثَّانِي وَالثَّلَاثُونَ فِيمَا ذكر عَن الْحَيَوَان البهيم مِمَّا يشبه ذكاء الْآدَمِيّين الْبَاب الثَّالِث وَالثَّلَاثُونَ فِي ذكر مَا ضَربته الْعَرَب والحكماء مثلا على أَلْسِنَة الْحَيَوَان

الْبَاب الأول فِي ذكر فضل الْعقل

أخبرنَا أَبُو مَنْصُور عبد الرَّحْمَن بن مُحَمَّد والقزاز قَالَا أَنبأَنَا أَبُو بكر أَحْمد بن عَليّ بن ثَابت قَالَ أَنا مُحَمَّد بن أَحْمد بن رزق قَالَ حَدثنَا جَعْفَر بن مُحَمَّد الْخُلْدِيِّ قَالَ حَدثنَا الْحَرْث بن أبي أُسَامَة قَالَ حَدثنَا دَاوُد بن الْمُجبر قَالَ حَدثنَا عباد بن كثير عَن ابْن جريج عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس أَنه دخل على عَائِشَة فَقَالَ يَا أم الْمُؤمنِينَ أَرَأَيْت الرجل يقل قِيَامه وَيكثر رقاده وَآخر يكثر قِيَامه ويقل رقاده أَيهمَا أحب إِلَيْك قَالَت سَأَلت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَمَا سَأَلتنِي عَنهُ فَقَالَ أحسنهما عقلا قلت يَا رَسُول الله أَسأَلك عَن عبادتهما فَقَالَ يَا عَائِشَة إِنَّمَا يسئلان عَن عقولهما فَمن كَانَ أَعقل كَانَ

<<  <   >  >>