للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ص: باب المجزومات [٥٦/ب] الأفعال المضارعة الداخل عليها جازم وهو ضربان، جازم لفعل، وهو لَمْ ولَمّا ولام الأمر ولا في النهي.

ش: لما أنهى القول في المجرورات تكلم على المجزومات.

وأخرها عن١ المجرورات، لكون المجرورات أعلى رتبة فإنها الأسماء.

والمجزومات هي الأفعال المضارعة بشرطها٢، على ما عُرف في أول الكتاب، إذا دخل عليها جازم.

والجازم ضربان، ضرب يجزم فعلا واحدا، وضرب يجزم فعلين.

فأما الجازم لفعل فهو أربعة:

الأول والثاني (لم) و (لَمَّا) ، ويشتركان بعد كونهما أداتي جزم٣ من أوجه ويفترقان من أوجه.

فأما أوجه الاشتراك، فمنها الحرفية، فكل واحد منهما حرف.

ومنها النفي، فكل منهما يفيده.

ومنها القلب للمضي، فكل منهما يقلب المضارع للمضي٤، بحيث لا يفهم منه الحال والاستقبال.


١ في (ج) : (على) .
٢ وهو عدم اتصال نون التوكيد المباشرة بها.
٣ في (أ) و (ج) : (أداة جزم) والمثبت من (ب) .
وينظر الفرق بين (لَم) و (لَمّا) في الجنى الداني ص ٢٦٨، ومغني اللبيب ص ٣٦٧ وهمع الهوامع ٢/٥٦.
٤ في (ج) : (يقبل المضارع للماضي) . تحريف.

<<  <  ج: ص:  >  >>