للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[المعاني في الأفعال]

فَـ فَعَلَ: لمعانٍ كثيرةٍ، وباب المُغَالَبَةِ (١) يُبْنَى على "فَعَلْتهُ أفْعَلُهُ "، نحو: كَارَمَنِي فَكَرَمْتهُ أكْرَمُهُ، إلا باب وَعَدْتُ (٢) وبِعْتُ ورَمَيْتُ، فإنَّ "أفْعِلُهُ " (٣) بالكسر.

وفَعِلَ يكثر فيه العلل والأحزان والأضداد، كـ سَقِمَ، ومَرِضَ، وحَزِنَ، وفَرِحَ، وتجيءُ الألوانُ والعيوبُ والحلى كلها عليه. وقد جاء أدُمَ، وسَمُرَ، وعَجُفَ، وحَمُقَ، وخَرُقَ، وعَجُمَ، وَرَعُنَ، بالكسر والضمّ (٤) .

وفَعُلَ لأفعال الطجائع ونحوها، كحَسنَ، وقَبُحَ، وكَبرُ، وصَغُرَ، فمِنْ ثَمَّ كان لازماً، وشذّ رَحُبَتْكَ الدارُ أيْ رَحُبَتْ بك (٥) .


(١) في الأصل "المغالبة"، وقد تكون "المغالبة" كما أثبتناها (شرح الشافية ١ /٧٠) ، وحرفت، وقد تكون المقابلة بالقاف، وتعني المغالبة.
(٢) في الأصل "واعدت " وهو تحريف بزيادة الألف.
(٣) يعني: مضارعه. وقد وردت هذه الفقرة بتمامها في شافية ابن الحاجب، وأضاف إليها: شَاعَرْتُه فَشَعَرْتُهُ، عن الكسائي. (شرح الشافية ١ / ٧٠) .
(٤) ونقل ابن الحاجب هذه الفقرة بتمامها أيضاً. (شرح الشافية ١/ ٧١) .
(٥) مر التعليق عليها من باب أبنية الأفعال، وأورد ابن الحاجب هذه الفقرة بتمامها، وزاد عليها قليلاً. (شرح الشافية ١ / ٧٤) .

<<  <   >  >>