للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

" الحذف "*

حذفت الهمزة في نحو: الله (١) ، لكثرة الاستعمال، أصله: اَلإلة،

فأدغم اللاّم في اللاّم وفخّم للتعظيم. وفي نحو: ناس تخفيفاً، أصله: أناس (٢) ،

وفي نحو: خُذْ وكُلْ ومُرْ، تخفيفاً، أصلها: أؤْخذْ وأؤْكُلْ وأؤْمُرْ (٣) . وفي نحو: أكْرِمُ وأحْسِنُ، أصلهما: أَأَكْرِمُ وأُأَحْسِنُ، [حذفت] (٤) الثانية لاجتماع الهمزتين.


* في التصريف حذف قياسي وآخر غير قياسي، والمذكور هنا في هذا الباب هو الحذف غير القياسي. (شرح الملوكي ٣٣٣، الممتع ٢ / ٦١٥) .
(١) انظر: سر صناعة الإعراب ١ / ١٣٣، ونزهة الطرف ٤٠، الممتع ٢ / ٦١٩. وذكر ابن عصفور أنّ الحذف على غير قياس يكون في هذه الحروف الإحدى عشرة المذكورة في هذه المخطوطة. وانظر شرح الملوكي في تفصيل القول في لفظ "الله " ٣٥٦.
(٢) المصادر السابقة.
(٣) يقول ابن عصفور: لأنها من الأخذ والأكل والأمر، فلما حذفت الهمزة استغني عن همزة الوصل لزوال الهمزة الساكنة. (الممتع ٢ / ٦١٩) .
وذكر سيبويه أنهم قد يثبتون فيقولون: أوخُذْ، أوكُلْ، أومُرْ. (سيبويه ١ / ٢٦٦، وانظر ٤ / ٢٧٩) .
(٤) زيادة يقتضيها المعنى، سقطت من الأصل.
وأضاف ابن جني في باب حذف الهمزة قولهم: يابا فُلان، يريدون: يا أبا فلان، وَيرَى مضارع رَأَى. (شرح الملوكي ٣٦٩) .

<<  <   >  >>