للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[خطبة عام ١٤٠٢ الهجري]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إن الحمد لله نستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، فمن يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله

أما بعد:

يا أيها الناس، أيها المسلمون، اتقوا الله تعالى حق التقوى، اتقوا ربكم فهو أهل أن يتقى، وأهل أن يغفر، اتقوه تعالى بفعل أوامره واجتناب نواهيه، اجعلوا بينكم وبين عذابه وقاية بامتثال ما أمركم به واجتناب ما نهاكم عنه، اتقوه يا عباد الله تقوى عبد يعلم أن الله مطلع على سره وعلانيته، عالم بكل أحواله، اتقوه سبحانه، فبتقواه تنالون عز الدنيا وسعادة الآخرة، اتقوا ربكم يا عباد الله في كل أحوالكم تقوى من يعلم أنه موقوف بين يدي الله وأن الله محص عليه جميع أعماله، اتقوه تعالى وراقبوا أمره واجتنبوا نهيه.

إن التقوى يا عباد الله وصية أوصى بها الأولين والآخرين {وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ} (١) ، التقوى يا عباد الله بها تنال ولاية الله، فإن ولاية الله لا ينالها إلا المتقون {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} (٢) {الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ} (٣) {لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ} (٤)


(١) سورة النساء الآية ١٣١
(٢) سورة يونس الآية ٦٢
(٣) سورة يونس الآية ٦٣
(٤) سورة يونس الآية ٦٤

<<  <   >  >>