للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

١١ - أَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمَدَ بْنُ عَلِيٍّ. . . . , أنبا أَبُو الْفَضْلِ أَحْمَدُ بْنُ طَاهِرٍ الْمَيْهَنِيُّ , أنبا الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ السَّمَرْقَنْدِيُّ , أنبا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَلِيٍّ التَّاجِرُ , أنبا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ الْفَارِسِيُّ , ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْجُرْجَانِيُّ , ثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ , ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَوْنٍ , ثنا عَمَّارُ بْنُ الْحَسَنِ , أنبا سَلَمَةُ بْنُ الْفَضْلِ , عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ , عَنْ يَزِيدَ بْنِ رُومَانَ , وَصَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ , عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ , عَنْ عَائِشَةَ , قَالَتْ: اسْتَعَرْتُ إِبْرَةً مِنْ حَفْصَةَ بِنْتِ رَوَاحَةَ , كُنْتُ أُخَيِّطُ بِهَا ثَوْبَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَسَقَطَتْ عَنِّي الإِبْرَةُ , فَطَلَبْتُهَا , فَلَمْ أَقْدِرْ عَلَيْهَا , فَدَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَتَبَيَّنْتُ الإِبْرَةَ بِشُعَاعِ نُورِ وَجْهِهِ , فَضَحِكْتُ , فَقَالَ: «مِمَّا ضِحِكْتِ؟» فَقُلْتُ: كَانَ كَيْتَ وَكَيْتَ , فَنَادَى بِأَعْلَى صَوْتِهِ: «يَا عَائِشَةُ الْوَيْلُ ثُمَّ الْوَيْلُ ثَلاثًا لِمَنْ حُرِمَ النَّظَرَ إِلَى هَذَا الْوَجْهِ , مَا مِنْ مُؤْمِنٍ وَلا كَافِرٍ إِلا وَيَشْتَهِي أَنْ يَنْظُرَ إِلَى هَذَا الْوَجْهِ»

<<  <   >  >>