للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

١٧ - وَأنبا أَبُو الْفَتْحِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الْقَاضِي، بِوَاسِطَ , كِتَابَةً , وَيَعْقُوبُ بْنُ يُوسُفَ سَمَاعًا , أنبا أَبُو الْقَاسِمِ هِبَةُ اللَّهِ بْنُ الْحُصَيْنِ , أنبا أَبُو عَلِيٍّ , أنبا أَبُو بَكْرِ بْنُ جَعْفَرٍ , حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ , حَدَّثَنِي أَبِي , ثنا يَحْيَى بْنُ إِسْحَاقَ , أنبا ابْنُ لَهِيعَةَ , عَنْ دَرَّاجٍ , عَنْ أَبِي الْهَيْثَمِ , عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , إِنَّهُ قَالَ: " إِنَّ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلامُ سَأَلَ رَبَّهُ , قَالَ: أَيْ رَبِّ عَبْدُكَ الْمُؤْمِنُ تَقْتُرُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا , قَالَ: فَيَفْتَحُ لَهُ بَابًا مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ , فَنَظَرَ فِيهَا , قَالَ: «يَا مُوسَى هَذَا مَا أَعْدَدْتُ لَهُ» , قَالَ مُوسَى: أَيْ رَبِّ وَعِزَّتِكَ وَجَلالِكَ لَوْ كَانَ أَقْطَعَ الْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ يُسْحَبُ عَلَى وَجْهِهِ مُنْذُ يَوْمَ خَلَقْتَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَكَانَ هَذَا مَصِيرَهُ لَمْ يَرَ بُؤْسًا قَطُّ , قَالَ: ثُمَّ قَالَ مُوسَى: أَيْ رَبِّ عَبْدُكَ الْكَافِرُ تُوسِعُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا , قَالَ: فَيُفْتَحُ لَهُ بَابٌ مِنَ النَّارِ , قَالَ: «يَا مُوسَى هَذَا مَا أَعْدَدْتُ لَهُ» , قَالَ مُوسَى: أَيْ رَبِّ وَعِزَّتِكَ وَجَلالِكَ لَوْ كَانَ لَهُ الدُّنْيَا مُنْذُ يَوْمَ خَلَقْتَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَكَانَ هَذَا مَصِيرَهُ لَمْ يَرَ خَيْرًا قَطُّ

<<  <   >  >>