للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

١٢ - وَأَخْبَرَنَا أَسْعَدُ بْنُ أَبِي طَاهِرٍ , أنبا جَعْفَرٌ الثَّقَفِيُّ , أنبا أَبُو طَاهِرِ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ , أنبا أَبُو الشَّيْخِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ , ثنا أَحْمَدُ بْنُ جَعْفَرٍ , ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو الْعُمَرِيُّ , ثنا عَاصِمُ بْنُ مُضَرِّسٍ , قَالَ: سَمِعْتُ سَلْمًا الْمَدَائِنِيَّ , عَنْ نَافِعٍ , عَنِ ابْنِ عُمَرَ , قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ ذَبَحَ نُسُكَهُ يَوْمَ الأَضْحَى ثُمَّ قَامَ إِلَى مَسْجِدِهِ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ , لَمْ يَسْلِ اللَّهَ فِيهَا شَيْئًا إِلا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ , مَا لَمْ يَسْلْ قَطِيعَةَ رَحِمٍ , أَوْ ظُلْمِ مُسْلِمٍ»

١٣ - أَنْبَأَنَا الْحَافِظُ عَبْدُ الْغَنِيِّ , أنبا أَبُو الْمَحَاسِنِ , أنبا الْحَافِظُ أَبُو شُجَاعٍ , أنبا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ النَّيْسَابُورِيُّ , إِجَازَةً , سَمِعْتُ أَبَا الْعَبَّاسِ بْنَ مَسْرُوقٍ , سَمِعْتُ , أَحْمَدَ بْنَ مَنْصُورٍ الطُّوسِيَّ , يَقُولُ: رَأَيْتُ أَبَا عُثْمَانَ الْحَارِثَ فِي النَّوْمِ رَاكِبًا بُرَاقًا يَطِيرُ حَوْلَ الْعَرْشِ , فَقُلْتُ: مَا فَعَلَ اللَّهُ بِكَ؟ قَالَ: غَفَرَ لِي , قُلْتُ: بِمَاذَا؟ قَالَ: بِالسُّنَّةِ , قُلْتُ: فَمِنْ أَيْنَ لَكَ بِهَذَا الْبُرَاقِ؟ قَالَ: كَبْشٌ ذَبَحْتُهُ فِي يَوْمِ الْعِيدِ , فَفَرَّقْتُهُ عَلَى الأَصْدِقَاءِ وَالْفُقَرَاءِ , لَقِيَنِي لَمَّا دُعِيتُ إِلَى الزِّيَارَةِ , فَقَالَ: ارْكَبْنِي فَإِنِّي أَضْحِيَتُكَ , فَهُوَ ذَا يَطِيرُ بِي حَوْلَ الْعَرْشِ

<<  <   >  >>