للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

• ما الأول؟

- المفعول به.

• ما هو؟

- ما وقع عليه فعل الفاعل مثل: ضربتُ زيدًا.

• ما معنى وقوعِه؟

- تعلّقه بشيءٍ من غير واسطةٍ بحيث لا يعقل إلا بعد تعلّق ذلك الشيء (١).

• فيمَ يجبُ تقديمُه؟

- في ستةِ مواضع: إذا كان ضميرًا متصلًا والفاعل اسم ظاهر، أو كان (٢) محصورًا بـ إلا، أو اتّصل بالفاعل ضمير المفعول، أو كان المصدر مضافًا إليه، أو كان له صدر الكلام أو كان في حيّز أمَّا التفصيلية.


(١) قوله: تعلقه بشيءٍ من غير واسطة يخرج المجرورات نحو: مررت بزيدٍ، فهي وإن كانت في المعنى مفعولاً به إلا أنها تعلّقت بواسطة حرف الجر، وقوله: بحيث لا يعقل ... إلخ دخل نحو: أوجدتُ ضربًا، وما ضربت زيدًا، وخرج نحو: تضارب زيدٌ وعمرو ممَّا دلَّ على مفاعلة. انظر شرح الكافية للرضي (١/ ٣٩١)، والهمع (٣/ ٧)، وشرح الحدود النحوية للفاكهي ص: (١٥٠).
(٢) الفاعلُ.

<<  <   >  >>