للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(بَاب الْإِحْرَام وَمَا يحرم فِيهِ)

(٧١٧) عَن أبي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْه قَالَ: قدمت عَلَى رَسُول الله [صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ] وَهُوَ منيخ بالبطحاء، فَقَالَ لي: أحججت؟ قلت: نعم فَقَالَ: بِمَ أهللتَ؟ قَالَ: قلت لبيْك [اللَّهُمَّ] بإهلال كإهلال النَّبِي [صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ] . فَقَالَ: قد أحسنتَ ... الحَدِيث ". لفظ مُسلم، وَهُوَ مُتَّفق عَلَيْهِ.

(٧١٨) عَن سَالم بن عبد الله [بن عمر] أَنه سمع أَبَاهُ يَقُول: بيداؤكم هَذِه الَّتِي تكذبون عَلَى رَسُول الله [صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ] فِيهَا مَا أهل رَسُول الله [صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ] إِلَّا من عِنْد الْمَسْجِد يَعْنِي ذَا الحليفة. وَهُوَ كَالَّذي قبله، [مُتَّفق عَلَيْهِ] .

<<  <  ج: ص:  >  >>