للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

يبلغ شاطئ كيش ومكران وَإِذا سَار جنوبا يبلغ عدن فَإِذا سَار فِي الْجَانِب الآخر يبلغ فَارس

وَفِي الحسا تمر كثير حَتَّى أَنهم يسمنون بِهِ الْمَوَاشِي وَيَأْتِي وَقت يُبَاع فِيهِ أَكثر من ألف من بِدِينَار وَاحِد وَحين يسير الْمُسَافِر من الحسا إِلَى الشمَال سَبْعَة فراسخ يبلغ جِهَة القطيف وَهِي مَدِينَة كَبِيرَة بهَا نحل كثير وَقد ذهب أَمِير عَرَبِيّ إِلَى أَبْوَاب الحسا ورابط هُنَاكَ سنة وَاسْتولى على سور من أسوارها الْأَرْبَعَة وَشن عَلَيْهَا غارات كَثِيرَة وَلكنه لم ينل من أَهلهَا شَيْئا وَقد سَأَلَني حِين رَآنِي عَمَّا تنبئ بِهِ النُّجُوم قَالَ أُرِيد أَن أستولي على الحسا فَهَل أَسْتَطِيع أم لَا فَإِن أَهلهَا قوم لَا دين لَهُم فأجبته بِمَا فِيهِ الْخَيْر لَهُ

وَعِنْدِي أَن كل البدو يشبهون أهل الحسا فَلَا دين لَهُم وَمِنْهُم أنَاس لم يمس المَاء أَيْديهم مُدَّة سنة أَقُول هَذَا عَن بَصِيرَة لَا شَيْء فِيهِ من الأراجيف فقد عِشْت فِي وَسطهمْ تِسْعَة شهور دفْعَة وَاحِدَة لَا فرقة بَينهَا وَلم أكن أَسْتَطِيع أَن أشْرب اللَّبن الَّذِي كَانُوا يقدمونه إِلَيّ كلما طلبت مَاء لأشرب فحين أرفضه وأطلب المَاء يَقُولُونَ اطلبه حَيْثُمَا ترَاهُ وَلَكِن عِنْد من ترَاهُ وهم لم يرَوا الحمامات أَو المَاء الْجَارِي فِي حياتهم

وصف فَارس

الْبَصْرَة

والآن أَعُود إِلَى حكايتي

حينما غادرنا الحسا إِلَى الْبَصْرَة كُنَّا نجد المَاء فِي بعض الْجِهَات وَلَا نجده فِي أُخْرَى حَتَّى بلغنَا الْبَصْرَة فِي الْعشْرين من شعْبَان سنة ثَلَاث وَأَرْبَعين وَأَرْبَعمِائَة (٢٨ ديسمبر ١٠٥١) لِلْبَصْرَةِ سور عَظِيم يُحِيط بهَا مَا عدا

<<  <   >  >>