للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وَيتَوَجَّهُ المصريون نَحْو مطلع الْحمل حِين يولون وُجُوههم شطر الْقبْلَة وَبَين مدينتي مصر والقاهرة أقل من ميل وَالْأولَى فِي الْجنُوب وَالثَّانيَِة فِي الشمَال ويمر النّيل بهما وبساتينهما وبيوتهما مُتَّصِلَة أما الْبَقِيَّة فتحت مستوى المَاء وتغمر الْمِيَاه الْوَادي بأجمعه فِي الصَّيف كَأَنَّهُ بَحر عدا حديقة السُّلْطَان لِأَنَّهَا على مُرْتَفع أما الْبَقِيَّة فتحت مستوى المَاء

[وصف فتح الخليج]

حِين يبلغ النّيل الْوَفَاء أَي من الْعَاشِر شهر يور أغسطس وسبتمبر إِلَى الْعشْرين من آبان (أكتوبر ونوفمبر) ويبلغ ارْتِفَاع المَاء ثَمَانِيَة عشر ذِرَاعا عَن مستواه فِي الشتَاء وَتَكون أَفْوَاه الترع والجداول مسدودة فِي الْبِلَاد كلهَا يحضر السُّلْطَان رَاكِبًا ليفتح النَّهر الَّذِي يُسمى الخليج وَالَّذِي يبْدَأ قبل مَدِينَة مصر ثمَّ يمر بِالْقَاهِرَةِ وَهُوَ ملك خَاص للسُّلْطَان وَفِي ذَلِك الْيَوْم يَوْم ركُوب السُّلْطَان لفتح الخليج تفتح الخلجان والترع الْأُخْرَى فِي الولايات كلهَا

وَهَذَا الْيَوْم أعظم الأعياد فِي مصر وَيُسمى عيد ركُوب فتح الخليج

حينما يقترب ينصب للسُّلْطَان على رَأس الخليج سرادق عَظِيم التكاليف من الديباج الرُّومِي وموشى كُله بِالذَّهَب ومكلل بالجواهر ومعد أعظم إعداد بِحَيْثُ يَتَّسِع ظله لمِائَة فَارس وأمام هَذَا السرادق خيمة من البوقلمون وسرادق آخر كَبِير

وَقبل الاحتفال بِثَلَاثَة أَيَّام يدقون الطبل وينفخون البوق ويضربون الكوس فِي الاصطبل لتألف الْخَيل هَذِه الْأَصْوَات

وَحين يركب السُّلْطَان يصطف عشرَة آلَاف فَارس على خيولهم سروج

<<  <   >  >>