للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

و (ساني) فاعل، من: سنا يسنو، وقد تقدّم مثله، و (ماكس) فعل ماضٍ، وفيه ضمير من (ساني أبي بكر) ، و (أيّ سخيف) منتصب به.

ومعنى (يلبس الدهر) : يصحبه، كقولك: فلان يلبس على علاّته، أي: يصحب.

[(حرف الشين)]

قال ملغز:

٨٤ - (لي الله أرجوه لرزقي وادعاً ... إذا أعرضت عني وجوه المعايشا)

وادع بمعنى ساكن مستقر.

و (الله) مبتدأ، و (لي) خبره.

و (أرجوه) حال أو مستأنف.

(١٧ أ) و (لرزقي) متعلق به، و (وادعاً) حال من ضمير المفعول في (أرجوه) .

و (المعايش) نصب برزقي، و (وجوه) فاعل (أعرضت) ، وقد اسقط التنوين لالتقاء الساكنين، تقديره: لي الله أرجوه أن يرزقني المعايش إذا أعرضت عني وجوهٌ.

وقال ملغزٌ آخر:

٨٥ - (وقلنا ما نرى وحشٌ فقالوا ... متى لم تظهر الصحرا وحوش)

(ما) مبتدأ بمعنى الذي، و (نرى) صلته، والعائد محذوفٌ، و (وحش) خبره.

و (تظهر) من الظهيرة، وهو اشتداد الحّر نصف النهار.

وقد قلب همزة الصحراء واواً لمّا ليّنها، وهذا في الهمزة المفردة بعيد.

و (حوش) أمر الجماعة، من: حاش عليه الصيد: إذا ردّه عليه.

وقال ملغزٌ آخر:

٨٦ - (قيل لي انظر إلى السهام تجدها ... طائرات كما يطير الفراشا)

إعراب هذا البيت متكلّف، وإنما تنقل ما قيل عنه: (طائرات) حال من (السهام) .

و (تجدها) متعدٍ إلى مفعولين: أحدهما الضمير، والثاني الفراش، أي كالفراش.

و (ما) بمعنى الذي، أو نكرة موصوفة، تقديره: كالطائر الذي يطير، أو كطائر يطير.

<<  <   >  >>