للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[كفارة الغيبة]

تؤرقنا تلك الهنات .. وتزل ألسنتنا .. فكيف الطريق إلى محو السيئات وإقالة العثرات.

تنازع العلماء في كفارة المغتاب ولكنهم اتفقوا جميعا على توبته كخطوة أولى.

وقال العلماء: إن التوبة واجبة من كل ذنب.

وشروط توبة المغتاب أربعة:

أولاً: أن يقلع عن الغيبة.

ثانيًا: أن يندم على فعلها.

ثالثًا: أن يعزم على أن لا يعود إليها أبدا.

رابعًا: استحلال من وقع في غيبته، فإن لم تبلغ إلى صاحبه تلك الغيبة أو خشي أن يصيبه ضرر من إخباره، فتوبته أن يستغفر الله تعالى.

أخي الكريم: هذه شروط التوبة .. وهذا طريق الطاعة .. وإذا كان من الصعوبة استحلال من نغتابهم فإن الأمر الأسهل حفظ ألسنتنا وجوارحنا.

هيا نبادر وخيرنا من إذا سمع وعى وإذا ذكر ذكر .. وإذا عوتب أناب وعاد.

فاللهم سلم المسلمين منا وسلمنا من المسلمين يا أرحم الراحمين.

<<  <   >  >>