للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[هجر الترفه]

لا تسترسل في (التنعم والرفاهية) ، فإن "البذاذة من الإيمان" (١) ، وخذ بوصية أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه في كتابه المشهور، وفيه:

"وإياكم والتنعم وزي العجم، وتمعددوا، واخشوشنوا ٠٠٠" (٢) .

وعليه، فازور عن زيف الحضارة، فإنه يؤنث الطباع، ويرخى الأعصاب، ويقيدك بخيط الأوهام، ويصل المجدون لغاياتهم وأنت لم تبرح مكانك، مشغول بالتأنق في ملبسك، وإن كان منها شيات ليست محرمة ولا مكروهة، لكن ليست سمتاً صالحاً، والحلية في الظاهر كاللباس عنوان على انتماء الشخص، بل تحديد له، وهل اللباس إلا وسيلة التعبير عن الذات؟!

فكن حذراً في لباسك، لأنه يعبر لغيرك عن تقويمك، في الانتماء، والتكوين، والذوق، ولهذا قيل: الحلية في الظاهر تدل على ميل في الباطن، والناس يصنفونك من لباسك، بل إن كيفية اللبس تعطي للناظر تصنيف اللابس من:

الرصانة والتعقل.

أو التمشيخ والرهبنة.

أو التصابي وحب الظهور.

فخذ مم اللباس ما يزينك ولا يشينك، ولا يجعل فيك مقالا لقائل، ولا لمزا للامز، وإذا تلاقى ملبسك وكيفية لبسك بما يلتقي مع شرف ما تحمله من


(١) - كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم، راجع له: "السلسة الصحيحة" (رقم ٣٤١) و"تعظيم قدر الصلاة" (رقم ٤٨٤) لابن نصر المروزي.
(٢) - "مسند على بن الجعد" (١ / ٥١٧) (رقم ١٠٣٠) ، وعنه"الفروسية" لابن القيم (ص٩) ، و"أدب الإملاء والاستملاء" (ص١١٨) . وأصله في الصحيحين وغيرهما.

<<  <   >  >>