للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[قراءة التصحيح والضبط]

احرص على قراءة التصحيح والضبط على شيخ متقن، لتأمن من التحريف والتصحيف والغلط والوهم.

وإذا استقرأت تراجم العلماء - وبخاصة الحفاظ منهم - تجد عدداً غير قليل ممن جرد المطولات في مجالس أو أيام قراءة ضبط على شيخ متقن.

فهذا الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى قرأ "صحيح البخاري" في عشرة مجالس، كل مجلس عشر ساعات و"صحيح مسلم" في أربعة مجالس في نحو يومين وشيء من بكرة النهار إلى الظهر، وانتهى ذلك في يوم عرفة، وكان يوم الجمعة سنة ٨١٣هـ وقرأ "سنن ابن ماجة" في أربعة مجالس، ومعجم الطبراني الصغير" في مجلس واحد، بين صلاتي الظهر والعصر.

وشيخه الفيروز آبادي قرأ في دمشق "صحيح مسلم" على شيخه ابن جهبل قراءة ضبط في ثلاثة أيام.

وللخطيب البغدادي والمؤتمن الساجي، وابن الأبار وغيرهم في ذلك عجائب وغرائب يطول ذكرها، وانظرها في: "السير" للذهبي (١٨/٢٧٧و ٢٧٩، ١٩/٣١٠، ٢١/٢٥٣) ، و"طبقات الشافعية" للسبكي (٤/٣٠) ، والجواهر والدرر "للسخاوي (١/١٠٣-١٠٥) وفتح المغيث" (٢/٤٦) ، و"شذرات الذهب" (٨/١٢١، ٢٠٦) ، و"خلاصة الأثر" (١/٧٢-٧٣) و"فهرس الفهارس" للكتاني، و"تاتج العروس" (١/٤٥-٤٦) .

فلا تنس حظك من هذا.

<<  <   >  >>