للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الفصل الرابع

أدب الزمالة

[احذر قرين السوء]

كما أن العرق دساس (١) ، فإن "أدب السوء دساس" (٢) ، إذ الطبيعة نقالة، والطباع سراقة، والناس كأسراب القطا مجبولون على تشبه بعضهم ببعض، فاحذر معاشرة من كان كذلك، فإنه العطب والدفع أسهل من الرفع".

وعليه، فتخير للزمالة والصداقة من يعينك على مطلبك، ويقربك إلى ربك ويوافقك على شريف غرضك ومقصدك وخذ تقسيم الصديق في أدق المعايير (٣) :

صديق منفعة.

صديق لذة.

صديق فضيلة.

فالأولان منقطعان بانقطاع موجبهما، المنفعة في الأول واللذة في الثاني.

وأما الثالث فالتعويل عليه، وهو الذي باعث صداقته تبادل الاعتقاد في رسوخ الفضائل لدى كل منهما.


(١) - وفي ذلك حديث موضوع، انظر له: "العلل المتناهية" (٢/١٢٣، ١٢٧) ، و "شرح الإحياء (٥/٣٤٨) .
(٢) - شرح الإحياء (١/٧٤) .
(٣) - محاضرات إسلامية "لمحمد الخضر حسين (ص١٢٥-١٣٦) .

<<  <   >  >>