للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

فالزم - رحمك الله - المحافظة على قيمتك بحفظ دينك وعلمك، وشرف نفسك، بحكمة ودراية وحسن سياسة: "احفظ الله يحفظك ""احفظ الله في الرخاء يحفظك في الشدة".

وإن أصبحت عاطلاً من قلادة الولاية وهذا سبيلك ولو بعد حين فلا بأس، فإنه عزل محمدة لا عزل مذمة ومنقصة.

ومن العجيب أن بعض من حرم قصدا كبيرا من التوفيق لا يكون عنده الالتزام والإنابة والرجوع إلى الله إلا بعد (التقاعد) فهذا وإن كانت توبته شرعية، لكن دينه ودين العجائز سواء إذ لا يتعدى نفعه، أما وقت ولايته، حال الحاجة إلى تعدى نفعه، فتجده من أعظم الناس فجوراً وضرراً، أو بارد القلب أخرس اللسان عن الحق.

فنعوذ بالله من الخذلان.

[المداراة لا المداهنة]

المداهنة خلق منحط، أما المداراة فلا، لكن لا تخلط بينهما، فتحملك المداهنة إلى حضار النفاق مجاهرة، والمداهنة هي التي تمس دينك (١) .

الغرام بالكتب (٢) :

شرف العلم معلوم، لعموم نفعه، وشدة الحاجة إليه كحاجة البدن إلى الأنفاس، وظهور النقص بقدر نقصه، وحصول اللذة والسرور بقدر تحصيله


(١) - انظر: "الغرباء" للآجرى (صلى الله عليه وسلم٧٩-٨٠) مهم، و"روضة العقلاء" (ص٧٠) لابن حبان.
(٢) - انظر: روضة المحبين" (ص٦٨-٦٩) مهم، و"مفتاح دار السعادة" (ص٨١) ففيهما أخبار ظريفة وحكايات طريفة.

<<  <   >  >>