للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

ابن الأنباري "كمال الدين":

"٥١٣-٥٧٧هـ"

عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله بن أبي سعيد، الإمام أبو البركات كمال الدين الأنباري النحوي المتفنن, الزاهد الورع.

قدم بغداد في صباه وقرأ الفقه على سعيد بن الرزاز حتى برع، وحصل طرفا صالحا من الخلاف، وصار معيدا للمدرسة "النظامية"، وكان يعقد مجالس الوعظ، ثم قرأ الأدب على أبي منصور الجواليقي، ولازم ابن الشجري حتى برع وصار من المشار إليهم في النحو، وتخرج به جماعة.

وسمع بالأنبار من أبيه، وببغداد من عبد الوهاب الأنماطي، وحدث باليسير، لكن روى الكثير من كتب الأدب ومن مصنفاته. وكان إماما ثقة صدوقا فقيها مناظرا, غزير العلم ورعا زاهدا عابدا تقيا عفيفا, لا يقبل من أحد شيئا، خشن العيش والمأكل، لم يتلبس من الدنيا بشيء ودخل الأندلس "! " فذكره ابن الزبير في الصلة "! ".

وله المؤلفات المشهورة, منها:

١- الإنصاف في مسائل الخلاف بين البصريين والكوفيين.

٢- الإغراب في جدل الإعراب.

٣- ميزان العربية.

٤- حواشي الإيضاح.

٥- مسألة دخول الشرط على الشرط.

٦- نزهة الألباء في طبقات الأدباء.

٧- تصرفات لو.

٨- حلية العربية.

٩- الأضداد.

١٠- النوادر.

١١- تاريخ الأنبار.

١٢- هداية الذاهب في معرفة المذاهب.

١٣- بداية الهداية.

١٤- الداعي إلى الإسلام في علم الكلام.

١٥- النور اللائح في اعتقاد السلف الصالح.

١٦- اللباب.

١٧- المختصر.

١٨- منشور العقود في تجريد الحدود.

١٩- التنقيح في مسلك الترجيح.

٢٠- الجمل في علم الجدل.

٢١- الاختصار في الكلام على ألفاظ تدور بين النظار.

٢٢- نجدة السؤال في عمدة السؤال.

٢٣- عقود الإعراب.

٢٤- منثور الفوائد.

٢٥- مفتاح المذاكرة.

٢٦- كتاب كلا وكلتا.

٢٧- كتاب كيف.

<<  <   >  >>