للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[ابن هشام الأنصاري]

"٧٠٨-٧٦١هـ":

عبد الله بن يوسف بن أحمد بن عبد الله بن هشام الأنصاري، الشيخ جمال الدين الحنبلي النحوي, الفاضل المشهور أبو محمد.

قال في الدرر: ولد في ذي القعدة سنة ثمانٍ وسبعمائة، ولزم الشهاب عبد اللطيف بن المرحل، وتلا على ابن السراج، وسمع على أبي حيان ديوان زهير بن أبي سلمى ولم يلازمه ولا قرأ عليه غيره, وحضر دروس التاج التبريزي وقرأ على التاج الفاكهاني شرح الإشارة له إلا الورقة الأخيرة, وتفقه للشافعي ثم تحنبل فحفظ مختصر الخرقي في دون أربعة أشهر, وذلك قبل موته بخمس سنين! وأتقن العربية ففاق الأقران بل الشيوخ، وحدث عن ابن جماعة بالشاطبية.

وتخرج به جماعة من أهل مصر وغيرهم, وتصدر لنفع الطالبين، وانفرد بالفوائد الغريبة والمباحث الدقيقة والاستدراكات العجيبة, والتحقيق البارع والاطلاع المفرط, والاقتدار على التصرف في الكلام، والملكة التي كان يتمكن من التعبير بها عن مقصوده بما يريد, مسهبا وموجزا مع التواضع والبر والشفقة ودماثة الخلق ورقة القلب.

قال ابن خلدون١:

"ما زلنا -ونحن بالمغرب- نسمع أنه ظهر بمصر عالم بالعربية يقال له: ابن هشام، أنحى من سيبويه".

وكان كثير المخالفة لأبي حيان، شديد الانحراف عنه.

صنف: "مغني اللبيب عن كتب الأعاريب" اشتهر في حياته وأقبل الناس عليه "وقد كتبت عليه حاشية وشرحا لشواهده"، والتوضيح على الألفية، مجلد "يعني: أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك"، رفع الخصاصة: أربع مجلدات، عمدة الطالب في تحقيق تصريف ابن الحاجب: مجلدان، التحصيل والتفصيل لكتاب التذييل والتكميل: عدة مجلدات، شرح التسهيل: مسودة،


١ شهد الدماميني شارح المغني، أن ابن خلدون شديد التغالي في الثناء على مصنف المغني، وأنه قال مرة لولد ابن هشام في مجلس: "لو عاش سيبويه لم يمكنه إلا التلمذة لوالدك والقراءة عليه" حاشية الأمير على المغني ٢/ ٢٦ طبعة حجازي بالقاهرة سنة ١٣٧٢هـ.

<<  <   >  >>