للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

١- سيبويه ١:

"١٨٠هـ":

لقب "سيبويه" ومعناه رائحة التفاح, قيل: كان من يلقاه لا يزال يشم رائحة الطيب فسمي بذلك، وقيل: كان يعتاد شم التفاح، وقيل: لقب بذلك للطافته.

اسمه عمرو بن عثمان بن قنبر، أبو بشر، إمام البصريين. كان أصله من "البيضاء" من أرض فارس، ونشأ بالبصرة وأخذ عن الخليل ويونس وأبي الخطاب الأخفش وعيسى بن عمر. وسبب طلبه للنحو أنه قصد حماد بن سلمة يطلب عليه الحديث، فاستملى عليه الحديث: "ما أحد من أصحابي إلا وقد أخذت عليه, ليس أبا الدرداء" فقرأ سيبويه "ليس أبو الدرداء" فصاح به أستاذه حماد: "لحنت يا سيبويه" فقال:

"لا جرم, لأطلبن علما لا تلحنني فيه أبدا".

ثم لزم الخليل.

قال أبو عبيدة: قيل ليونس بعد موت سيبويه: "إن سيبويه صنف كتابا في ألف ورقة من علم الخليل" فقال: "ومتى سمع سيبويه هذا كله من الخليل؟ جيئوني بكتابه" فلما رآه قال: "يجب أن يكون صدق فيما حكاه عن الخليل, كما صدق فيما حكاه عني".

قال الأزهري: "كان سيبويه علامة حسن التصنيف، جالس الخليل


١ سهونا عن إثباتها في ص١١٣, فاستدركناها ههنا.

<<  <   >  >>