للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

«شروط الوضوء»

لموالانا العمدة الشيخ موسى الحجاوي

أَيَا طَالِبَاً مِنِّي شُرُوطَ وُضوئِهِ … سَتُوضَحُ إنْ شَاءَ اللهُ بِلَا عُسْرِ

فَأوَّلُهَا: المَاءُ الطَّهُورُ، وَكَونُهُ … مُبَاحَاً، وَتمييزٌ، مَع الفَقْدِ للكُفرِ

وَتقديمُ الاستِنْجَاءِ بِالمَاءِ أوَّلَاً … أوْ الحَجَرِ المُنْقِي، وَنِيَّةُ ذِي الطُّهرِ

وَأنْ تَدْخُلَ الأوقاتُ في حَقِّ مَن بهِ … مِنْ البَولِ أسْلاسٌ وَأَشبَاهُ ذي الضُّرِّ

وَعَقْلٌ، فَرَاغٌ مِنْ مُنَافٍ لكُفرِهِ … إزَالَةُ مَا قَد يمنعُ الماء أن يجري

عَلَى جِلْدِهِ كالشَّمْعِ، ثُمَّ نَقَاؤُهُ … مِنْ الحَيْضِ أو شِبْهٍ فَوَاحِدٌ مَع عَشرِ

<<  <   >  >>