للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

٢ في الوصل:

"أ" للواو موضع لا تصلح فيه الفاء:

يقول سيبويه في وصل المفردات، لو قلت: "مررت بزيد أخيك وصاحبك" كان حسنًا، ولو قلت: مررت بزيد أخيك فصاحبك، والصاحب زيد لم يجز، وكذلك لو قلت: زيد أخوك فصاحبك ذاهب، لم يجز، ولو قلتها بالواو حسنت، كما أنشد كثير من العرب لأمية ابن أبي عائذ:

ويأوي إلى نسوة عطل ... وشعث مراضيع مثل السعالي١

ولو قلت: فشعث، قَبُح٢.


١ وصف صائدا يسعى لعياله فيعزب عن نسائه في طلب الوحش ثم يأوي إليهن، والعطل: جمع عاطل وهي التي لا شيء لها، أو التي لا حلي لها والثاني أوفق، لا كما زعم البغدادي، والشعث: جمع شعثاء، وهي التي تغير شعرها وتلبد لبعد تعهده بالدهن. والمراضيع: جمع مرضاع، وهي الكثيرة الإرضاع، والسعالي جمع سعلاة، وهي الغول. والشاهد فيه عطف "شعث" على "عطل" بالواو لا بالفاء لأنها تفيد التفرقة. هامش الكتاب بسيبويه. تحقيق هارون ١/ ٣٩٩.
٢ الكتاب ١/ ٣٩٩.

<<  <   >  >>