للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[الفصل الثاني: الفصل والوصل والجرجاني]

[أولا: إعادة التشكيل]

[مادة الفصل]

...

[أولا: إعادة التشكيل]

"أ" مادة الفصل:

"أ" الجرجاني يعيد تشكيل مادة الفصل:

سأعتمد هنا نفس ألفاظ الجرجاني مع إيجاز الإطناب، والتقديم والتأخير بما يخدم عرض الموضوع، ناظرًا بعين الاعتبار لما عرضت سابقًا من جهود العلماء السابقين على الجرجاني.

١- الجرجاني يعرف بالفصل والوصل ويبين أهميتهما:

يقول: "الوصل في الجمل عطف بعضها على بعض، والفصل ترك العطف فيها، والمجيء بها منثورة تستأنف واحدة منها بعد الأخرى"١، ثم يقول: "إن معرفة الفصل من الوصل مما لا يتأتى لتمام الصواب فيه إلا للأعراب الخلص وإلا قوم طبعوا على البلاغة، وأوتوا من المعرفة في ذوق الكلام هم بها أفراد"٢، و" ... اعلم أنه ما من علم من علوم البلاغة أنت تقول فيه: "إنه خفي غامض، ودقيق صعب" إلا وعلم هذا الباب أغمض وأخفى وأدق وأصعب"٣.

٢- من أدوات الفصل عند الجرجاني:

"أ" ضمير الفصل: ... في مثل:

وأرضى بها من بحر آخر إنه ... هو الري أن ترضى النفوس ثمادها٤

"ب" الفصل بالجملة المعترضة: في مثل قول الشاعر:

وإني "على إشفاق عيني من العدا ... لتجمح مني نظرة ثم أطرق٥


١ الدلائل ٢٢٢.
٢ نفسه ٢٢٢.
٣ نفسه ٢٣١.
٤ أرضى أي: أقنع بالقليل، ومن بحر آخر: من بمعنى بدل، والثماد هو القليل الذي لا مادَّ له، الدلائل، هامش ٢٠٨ تحقيق المراغي، وانظر الدلائل ٣١٨ تحقيق خفاجي وص٣١٨ تحقيق شاكر.
٥ الدلائل ٩٨، والبيت لابن المعتز.

<<  <   >  >>