للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

لقد ترك لنا الملا علي القاري عدداً كبيراً من المؤلفات في مختلف الفنون، توزعت ما بين التفسير والإقراء والفقه والحديث والأصول، وتجاوزت المائة والعشرين مصنفاً ما بين مجلدات كبيرة، ورسائلٍ صغيرة (١).

[اسم الرسالة وتوثيقها]

التسمية التي اختارها الملا علي القاري لرسالته هذه هي (شم العوارض في ذم الروافض) هكذا ذكرها المؤلف بخطه في النسخة التي اعتمدناها كأصل في التحقيق، على ما سيأتي بيانه في الفقرة التالية، وقد ذكرها بعده أكثر من مؤلف بهذه التسمية، إذ ذكرها حاجي خليفة بهذا الاسم أيضاً (٢) وهي التسمية نفسها التي أثبتها إسماعيل باشا البغدادي في اثنين من مؤلفاته (٣)، فهذا يثبت صحة نسبة الرسالة للملا علي القاري، كما يثبت في الوقت نفسه دقة تسميتها.

وقد ذكرت في نسخة دار الكتب المصرية بعنوان (شيم العوارض في ذم الروافض) وهو تصحيف نشأ عن عدم تحقيق التسمية، إذ أن المعنى لا يتناسب مع السياق، لأن العوارض تعني بلسان العرب الشبهة أو الآفة المعترضة في الفؤاد (٤)، ويقال: ((العوارض من الإبل اللواتي يأكلن العضاة عرضاً أي تأكله


(١) يمكن الاطلاع على قائمة بهذه المؤلفات في هدية العارفين: ١/ ٧٥١ - ٧٥٣؛ معجم المؤلفين: ٧/ ١٠٠ - ١٠١.
(٢) كشف الظنون: ٢/ ١٩٧٢.
(٣) هدية العارفين: ١/ ٧٥٢؛ إيضاح المكنون: ٢/ ٥٥.
(٤) لسان العرب: ٧/ ١٦٩.

<<  <   >  >>