للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[قال شيخ الإسلام: فصل: اتفق السلف على أن الأنبياء أفضل من الأولياء]

...

وقال أيضا:

فصل

وقد اتفق سلف الأمة وأئمتها وسائر أولياء الله تعالى على أن الأنبياء أفضل من الأولياء الذين ليسوا بأنبياء, وقد رتب الله عباده السعداء المنعم عليهم أربع مرات, فقال تعالى: {وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا} [النساء: آية ٦٩] وفي حديث "ما طلعت الشمس ولا غربت على أحد تعد النبيين والمرسلين أفضل من أبي بكر" وأفضل الأمم أمة محمد- صلى الله عليه وسلم- قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران: آية ١١٠] وقال تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا} [فاطر: آية ٣٢] وقال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي في المسند " أنتم توفون سبعين أمة, أنتم خيرها, وأكرمها على الله" وأفضل أمة محمد القرن الأول, وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من غير وجه أنه قال:"خير القرون القرن الذي بعثت فيهم, ثم الذين يلونهم" وهذا ثابت في الصحيحين من غير وجه, وفي الصحيحين أيضا صلى الله عليه وسلم أنه قال:

<<  <   >  >>