للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[سورة الإسراء والكهف]

قلت:

سجدا الكوفي هدى للشام دع ... قليل الثاني غدا له امتنع

وأقول: اعلم أن في سورة الإسراء موضعا واحدا مختلفا فيه وهو قوله تعالى: {يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا} وقد انفرد الكوفي بعده وهذا معني قولي: "سجدا الكوفي" ثم أمرت بترك عد قوله تعالى -في سورة الكهف: {وَزِدْنَاهُمْ هُدى} للشامي فيكون معدودا للباقين، ومعنى قولي: قليل الثاني إلخ أن قوله تعالى: {مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيل} يعده المدني الثاني وحده وقوله تعالي: {ذَلِكَ غَدًا} امتنع عده للمدني الثاني فيعد لغيره، فالضمير في قوله: "له" يعود على المدني الثاني، والخلاصة أن من يعد "قليل" لا يعد "غدا" وبالعكس والله أعلم.

قلت:

زرعا نفى الأول مع مكيهم ... كأبدا بعد لثان شامهم

سببا الأولى كزرعا في العدد ... وعد باقيها العراقي اعتمد

وأقول: أعني أن قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا} نفى عده المدني الأول والمكي.. وعده الباقون. ومعني قولي: "كأبدا" إلخ أن قوله تعالى: {أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا} انتفى عده للمدني الثاني والشامي١ وعد للباقين. وقيدت "أبدا" بكونه واقعا في التلاوة بعد زرعا المذكور للاحتراز عن المواضع الأخرى المعدودة بالإجماع، مثل: {مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا} و {وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا} و {فَلَنْ يَهْتَدُوا


١ ففي البيت تشبيه زرعا بأبدا في نفي العد أي انتفى عد زرعا للمدني الأول والمكي كما انتفى عد أبدا للمدني الثاني والشامي.

<<  <   >  >>