للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

حدد ١٧ أبريل عام ٦ ق. م لميلاد السيد المسيح مستنداً لحدوث شروق إهليجى لكوكب جوبيتر عندما كان فى برج الحمل وكان مصحوباً بخسوف قمرى واعتبر هذا هو نجم الميلاد.

جون موسلى بمرصد جريفيز Mosley أشار إلى حدوث قران بين (فينوس) و (جوبيتر) فى برج الأسد فى ١٧ يونيو ٢ ق. م واعتبر هذا هو نجم بيت لحم.

ملحوظة:

كل من الكواكب والنجوم والأقمار والمذنبات تجرى فى مدارات ثابتة منذ خلق الكون لذلك فإن قران الكواكب يتكرر دورياً ومن الممكن تحديد ما حدث منه فى الأزمان الماضية ورصد تاريخ حدوثه مستقبلياً.

- القران العظيم يحدث بين جوبيتر وساتيرن كل ١٨: ٢٠ عام حيث يتم جوبيتر دورته كل ١٢ عام وساتيرن كل ٣٠ عام.

لذلك كان آخر قران تم فى ٣١ مايو ٢٠٠٠ والقادم سيحدث بمشيئة الله فى ديسمبر ٢٠٢٠.

- القران بين فينوس وجوبيتر الذى حدث ٢ ق. م تكرر عام ١٨٥٩ وسيحدث بمشيئة الله ٢٠٦٥ م.

[الذهاب إلى مصر والخروج منها]

من قصص التوراة إبراهيم عليه السلام ذهب إلى مصر ثم خرج منها.

بنو إسرائيل جاءوا إلى مصر مع يعقوب (إسرائيل) ثم خرجوا منها مع النبى موسى.

إنجيل متى وضع نصب عينيه أن يسوع يجب أن يسير على درب أجداده , فانفرد بقصة مجئ يسوع إلى مصر ثم الخروج منها بعد موت الملك هيرودس.

كعادته يسوق إنجيل متى دليلاً من نصوص أنبياء بنى إسرائيل على صدق ما يختلقه من أحداث.

<<  <   >  >>