للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

يقول الأب (أوريجين) Origen فى كتابه Commentary on Mathew عند قراءة مخطوطات الأناجيل فضلت مدينة (جرجسا) على (جدرا) مكاناً لمعجزة إخراج الأرواح (الشياطين) وإحلالها فى الخنازير إنجيل متى (٨: ٢٨).

بهذا لا نعرف التصحيح هل قام به كاتب إنجيل متى (عام ٨٥ م) أم الأب (أوريجين) ١٨٥: ٢٥٤ م. يقول (كونيبير) أستاذ الأديان بأوكسوفورد فى كتابه (تاريخ نقد العهد الجديد) لاحظ أن الأب أوريجين أعطى لنفسه سلطة الإضافة والحذف فى مخطوطات الأناجيل. حيث يقول وجدت فى إنجيل متى (٢٧: ١٧) مجرم يدعى (يسوع باراباس) فضل اليهود إطلاق سراحه وأصروا على صلب (يسوع الناصرى). فقررت حذف يسوع ليصبح باراباس فقط لأنه لايصلح أن يكون مجرماً يحمل إسم السيد المسيح نفسه.

لكن النسخة الأنجليزية المنقحة للكتاب المقدس أعادت النص إلى أصله:

( There was then in Custody man of some notoriety, called Jesus Barappas ... pilate said to them, which would you like me to release to you _ Jesus Barappas or Jesus called Messiah?

[الاقتباس مع المبالغة]

يقول مرقس: فشفى كثيرين كانوا مرضى) ١: ٣٤

متى: فأخرج الأرواح بكلمة وجميع المرضى شفاهم) ٨: ١٦

يقول مرقس: لأنه كان قد شفى كثيرين) ٣: ١٨

متى: وتبعته جموع كثيرة فشفاهم جميعاً) ١٢: ١٥

يقول مرقس: ولم يقدر أن يصنع هناك ولا قوة واحدة) ٦: ٥

قوة تعنى معجزة

متى: ولم يصنع هناك قوات كثيرة) ١٣: ٥٨

إنجيل متى يستبدل (كثيرين) (بجميع) لإظهار قدرة يسوع المطلقة واللامحدودة

فكلمة كثيرين تعنى أن هناك من تم شفاؤه ولكن يوجد من إستعصى مرضه على يسوع ولم يتم شفاؤه وإن كانوا قلة.

<<  <   >  >>