للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الترجمة السبعينية للعهد القديم التى إعتمدت عليها النسخة العربية للكتاب المقدس وإقتبس منها إنجيل متى أيضاً تذكر لنا لفظ (عذراء).

إنجيل متى صح ١: ٢٣ (هوذا العذراء تحبل وتلد إبنا ويدعون إسمه عمانوئيل الذى تفسيره الله معنا)

إنجيل متى يعتبر هذا النص نبؤة من أشعياء عن ميلاد يسوع من العذراء مريم.

النص العبرى: ( ha almah hara)

الكلمة العبرية (علما) من الخطأ ترجمتها إلى عذراء كما حدث مع الترجمة السبعينية. والصواب هو (المرأة الشابة) young woman كما ظهر فى الترجمات الحديثة للعهد القديم.

( ha) هى أداة التعريف فى العبرية وتقابل (أل) او ( the) وأداة التعريف هنا تدل على أن المرأة الشابة المقصود بهذا النص كانت متواجدة وحاضرة لهذه المحادثة: ويقول المفسرون أنها (النبية) زوجة النبى إشعياء وكانت تدعى (راشيل)

الصفة ( hara) فى العبرية تدل على حامل فى الماضى أو الحاضر أو مستقبل قريب لذلك يمكن ترجمتها إلى حامل بالفعل أو على وشك الحمل. ... يقول Oxford dictionary of the Christian Church استعمال كلمة بارثنوث اليونانية كترجمة للكلمة العبرية (علما) أعتبر ترجمة غير دقيقة.

[خلفية تاريخية: عام ٧٣٥ ق. م.]

كل من (رصين) ملك سوريا و (فقح) ملك إسرائيل تحالفا لغزو أورشليم عاصمة مملكة (اليهودية) لإسقاط الملك أحاز واختيار ملك آخر لها. الملك أحاز ورجال بلاطه وشعبه أرتعدوا خوفاً ورعباً. فقال الرب لإشعياء: أخرج لملاقاة أحاز أنت وإبنك وقل له إهدأ ولا تخف ولا يضعف قلبك. كما بشر النبى إشعياء الملك أحاز بأن الملكين الذين يهددانه ستخرب وستدمر ممكلتهما. وأعطى فترة زمنية لحدوث ذلك وهى فترة الحمل بالطفل (٩ أشهر) وبنموه بحيث لا يصل إلى عمر الإدراك والتمييز.

هذه النبوءة قد تحققت عام ٧٣٢ ق. م حيث غزا الملك الأشورى (تيجلات بلاسّر) كلاً من دمشق عاصمة سوريا وكانت تسمى (آرام) و (سماريا) عاصمة إسرائيل ودمرهما.

<<  <   >  >>