للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الأتان: أنثى الحمار

هنا إنجيل متى يضيف (الأتان) إلى رواية مرقس ونتساءل لماذا؟

لقد وجد كاتب إنجيل متى عبارة فى سفر زكريا تقول (إبتهجى جداً يا إبنة صهيون , إهتفى يا بنت أورشليم. هو ذا ملكك يأتى إليك وهوعادل ومنصور وديع وراكب على حمار وجحش إبن أتان) زكريا ٩: ٩

فإضافة (الأتان) ليحدث تطابق بين نص مرقس ونص زكريا ويصنع نبوءة من النبى زكريا عن دخول المسيح إلى أورشليم.

[اقتباس الخطأ]

يقول مرقس: فدخلت للوقت بسرعة إلى الملك وطلبت قائلة أريد أن تعطينى حالاً رأس يوحنا المعمدان على طبق , فحزن الملك جداً.) ٦: ٢٥ , ٢٦

يقول متى: إذ كانت قد تلقنت من أمها قالت أعطنى ههنا على طبق رأس يوحنا المعمدان فاغتم الملك) ١٤: ٩

هنا يخطأ مرقس بدعوة هيرودس أنتيباس (ملكاً) لأنه لم يكن إلا أمير فقط , حيث إنقسمت مملكة هيرودس الكبير بعد موته إلى أربعة إمارات وحمل كل حاكم لقب (أمير ربع).

إنجيل متى إقتبس النص بخطئه ولم ينتبه إليه.

ومن الغريب أن إنجيل متى فى نفس الإصحاح يتحدث عن هيرودس أنتيباس ويدعوه بلقبه الصحيح (فى ذلك الوقت سمع هيرودس رئيس الربع خبر يسوع) صح ١٤: ١

[الاقتباس مع تجنب الخطأ]

مرقس يقول: فقال لهم أما قرأتم قط ما فعله داود حين إحتاج وجاع هو والذين معه. كيف دخل بيت الله فى أيام أبياثار رئيس الكهنة وأكل خبز التقدمة.

يقول متى: فقال لهم أما قرأتم ما فعله داود حين جاع هو والذين معه كيف دخل بيت الله وأكل خبز التقدمة الذى لم يحل أكله له ولا الذين معه.) ١٢: ٢

وبالرجوع إلى (صموئيل الأول) نجد أن إنجيل مرقس أخطأ فى إسم رئيس الكهنة الذى حدثت فى عهده تلك الواقعة والصواب (أخيمالك) وقد تجنب إنجيل متى هذا الخطأ عند إقتباسه هذا النص بعدم ذكره إسم رئيس الكهنة.

<<  <   >  >>