للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وعندما وقع طاعون (عمواس) (١) توفيت زوجتاه في يوم واحد وكان الناس في شغل عن حفر قبر لكل إنسان لكثرة الموتى بسبب هذا الوباء، فدفنهما رضى الله عنه في قبر واحد، ولكنه من شدة عدله أسهم بين زوجتيه في أيتهما تقدم في اللحد أولاً:

أما احتمال أذى الزوجة والصبر عليها وعلى سوء خلقها فإنه من صلاح الحال والصبر على العيال .. فقد راجعت امرأة عمر رضي الله عنه في الكلام، فقال: أتراجعيني يا لكعاء فقالت: إن أزواج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يراجعنه وهو خير منك (٢).

واعلم أيها الحبيب أنه ليسن حسن الخلق معها كف الأذى عنها بل احتمال الأذى منها والحلم عند طيشها وغضبها اقتداءً برسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقد كانت أزواجه تراجعنه الكلام وتهجره الواحدة منهن يوما إلى الليل (٣).

وعند نهاية العشرة الزوجية فإنه يبقى للمؤمنة حقها في الحفظ والصون ويبقى الفضل مذكورًا والخير منشورًا، أولئك الرجال الذين غشى قلوبهم الإيمان وزينهم بتعاليمه وأفاض عليهم من آدابه امتثالا لقول الله تعالى: {وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ}

[البقرة: ٢٣٧].


(١) كان بالشام في زمن عمر رضي الله عنه مات فيه خمسة وعشرون ألفا.
(٢) رواه البخاري.
(٣) مكاشفة القلوب: ٣٩٣.

<<  <   >  >>