للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وكان الناس يقصدون قبر زيد بن الخطاب - رضي الله عنه - في قرية الجبيلة، يدعونه لتفريج الكرب، وكشف النوائب، وقضاء الحاجات.

وكانوا يزعمون أن في قريوة في الدرعية قبور بعض الصحابة، فعكفوا على عبادتها، وصار أهلها أعظم في صدورهم من اللَّه خوفاً ورهبة، فتقربوا إليهم وهم يظنون أنهم أسرع إلى تلبية حوائجهم من اللَّه! وكانوا يأتون في شعيب غبيرا من المنكر ما لا يعهد مثله، يزعمون أن فيه قبر ضرار بن الأزور، وذلك كذب محض وبهتان مثَّله لهم إبليس، وفي أسفل الدرعية غار كانوا يرسلون إليه اللحم والخبز، ويبعثون بصنوف الهدايا، وكان عندهم رجل من الأولياء - في زعمهم - اسمه تاج، سلكوا فيه سبيل الطواغيت، فصرفوا إليه النذور، وتوجهوا إليه بالدعاء، واعتقدوا فيه النفع والضر.

وانتشر الشرك في الحرمين الشريفين، وفي الطائف، وجدة، ومصر، واليمن (١).

فكيف يعمل محمد بن عبد الوهّاب في إزالة هذه العظائم، وما هو موقفه الحكيم لتغيير هذه الشركيات والخرافات؟!

[خطواته الحكيمة في إصلاح الأمة وتبديد الظلام:]

عندما رأى الشيخ هذه المنكرات علم أنه لا يزيلها إلا قوة


(١) انظر: تاريخ نجد، للعلامة المؤرخ حسين بن غنام، ١/ ١٠ - ٧٨، وعنوان المجد في تاريخ نجد لابن بشر، ١/ ١٩ - ٣٠.

<<  <   >  >>