للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وبهذا كله أسس الشيخ مجتمعاً موحداً مخلصاً قوياً في إيمانه وعقيدته (١)، وما ذلك إلا بفضل اللَّه وحده ثم بحكمة هذا الشيخ الجليل التي نفع اللَّه بها العباد في هذه الجزيرة وغيرها.

[٦ - كتابته الرسائل بأساليب الحكمة والبيان:]

لم يغفل الشيخ تبليغ التوحيد بالقلم والرسائل، بل اعتنى بذلك كثيراً، فقد قضى السنتين الأوليين من إقامته في الدرعية في مكاتبة العلماء والرؤساء والبلدان والقبائل المختلفة، بالإضافة إلى العناية بالتربية والتعليم والتوجيه وغرس الفضائل التي سبق بيانها.

وبدأ بأهل نجد، وكاتب أمراءها وعلماءها، فكاتب علماء الرياض وأميرها دهام بن دواس، وكاتب علماء الخرج وأمراءها وعلماء بلاد الجنوب، والقصيم، وحائل، والوشم، وسدير، والأحساء، وعلماء الحرمين الشريفين، وغير ذلك.

ولم يغفل البلدان الخارجية، فقد كتب لعلماء الشام، ومصر، والعراق، والهند، واليمن، وغير ذلك من البلدان، ولم يزل يكاتب الناس ويُقيم عليهم الحجج، ويذكرهم ما وقع فيه أكثر الخلق من


(١) انظر: بحوث أسبوع الشيخ محمد بن عبد الوهاب، لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ٢/ ٣٠٣، ٢/ ٣١٧، ١/ ٣١١، ومؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب، القسم الأول: العقيدة والآداب الإسلامية، ص٩، ٢٦٠، والشيخ محمد بن عبد الوهاب: عقيدته ودعوته الإصلاحية وثناء العلماء عليه، للعلامة أحمد بن حجر آل بوطامي، ص٤٣ - ٤٧.

<<  <   >  >>