للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

كلها مادتها ومنهجها. وإذا رجعت إلى كتاب الاقتراح للسيوطي وجدتهم يصرحون تصريحا سافرا أيضا بأنهم وضعوا للخلاف في النحو ولمناقشات مسائله أصولا كأصول الخلاف بين الشافعية والحنفية.

أقدم من ألف في الخلاف، فيما علمت، أحمد بن يحيى ثعلب الكوفي "٢٩١هـ"، ولم نعرف هل أداره على أصول الخلاف الفقهي أو لا، وأي كان فإليك ما عثرت عليه من الكتب التي ألفت في الخلاف، مرتبة على وفيات أصحابها:

١- اختلاف النحويين, لثعلب "٢٩١".

٢- المسائل على مذهب النحويين مما اختلف فيه البصريون والكوفيون١, لابن كيسان "٣٢٠" وقد رد فيه على ثعلب.

٣- المقنع في اختلاف البصريين والكوفيين, لأبي جعفر النحاس "٣٣٨"٢. وقد رد فيه على ثعلب.

٤- الرد على ثعلب في "اختلاف النحويين" لابن درستويه "٣٤٧".

٥- كتاب الاختلاف لعبيد الله الأزدي "٣٤٨".

٦، ٧- الخلاف بين النحويين للرماني "٣٨٤". وله كتاب آخر أخص هو "الخلاف بين سيبويه والمبرد".

٨- كفاية المتعلمين في اختلاف النحويين لابن فارس


١ في بغية الوعاة: "ما اختلف فيه البصريون والكوفيون" فأثبتنا الاسم كاملا من الفهرست لابن النديم.
٢ بغية الوعاة وإرشاد الأريب ٤/ ٢٢٨، وفي بغية الوعاة: "المبتهج في اختلاف البصريين والكوفيين".

<<  <   >  >>